1478230wx9243777159410 copie

147823092437sssq77159410 copie

الرئيسية » أخبار جهوية » بهذه الطرق يتم إستقطاب شباب من جهة مراكش من طرف داعش

بهذه الطرق يتم إستقطاب شباب من جهة مراكش من طرف داعش

كشفت التحقيقات الأولية التي باشرتها المصالح الأمنية المختصة مع المشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام “داعش” أن الشبكة العنكبوتية تأتي في مقدمة الوسائل التي يتم اعتمادها للارتباط بالتنظيم الإرهابي المذكور، ثم زيارة الأراضي المقدسة لأداء مناسك العمرة في الرتبة الثانية، وبعدهما الرحلات الاستجمامية المنظمة إلى دولة تركيا وغيرها من الدول القريبة من معقل التنظيم المذكور.

 

وتمكنت عناصر مصلحة مراقبة التراب الوطني “ديستي”، والفرقة الوطنية للشرطة القضائية، والمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش والمركز القضائي للدرك  الملكي في عمليات مختلفة من إيقاف العديد من المتهمين بالانتماء للتنظيم المذكور، وهي العمليات التي تمت في سرية تامة بعد مداهمة منازلهم في وقت مبكر .
واتضح من خلال العمليات المذكورة أن المشتبه فيهم تتراوح أعمارهم ما بين 20 (وهناك معتقلون دون هذا السن) و30 سنة أغلبهم متشددون دينيا، انعزلوا عن أصدقائهم وأفراد أسرهم  في الآونة الأخيرة، وكونوا مجموعات عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي لربط الاتصال في ما بينهم، و هي الطرق التي ساعدت على افتضاح أمرهم ليتم إيقافهم وإخضاعهم للتحقيقات.

 

ويعود سبب ارتباط الشباب المغرر بهم بالتنظيم الإرهابي المذكور، إلى الظروف المزرية التي يعيشها الشباب خصوصا، وغياب فرص العمل وانتشار البطالة والتهميش والفقر وقلة الوعي الديني، وكلها عوامل ساعدت على تنامي ظاهرة التطرف وانتشار الفكر الجهادي.

 

وهي الظروف التي يستغلها البعض لاستدراج أعداد كبيرة من الشباب عن طريق توفير فرص أغلبها في التجارة الحرة “بيع الفواكه والملابس والخضر، والأقراص المدمجة بواسطة عربات” وبعد مساعدتهم ماديا تأتي مرحلة نشر الفكر المتطرف وتحفيزهم للجهاد عن طريق الانضمام إلى جلسات دينية سرية، يتم خلالها استغلال ضعف المعرفة الدينية، لنشر الفكر الجهادي، من خلال التضليل لتحقيق الغاية الأساسية وهي الدعوة والتحفيز على الجهاد، على اعتبار أن المغرب يسوده الفساد على جميع الأصعدة، الأمر الذي يولد لدى المغرر بهم حقدا تجاه وطنهم، والاستعداد للقيام بأي شيء لتغيير المنكر، وأحيانا الرغبة في الالتحاق بالتنظيم الإرهابي والمشاركة في الجهاد، ومنهم من يفضّلون القيام ب “الجهاد” بالوطن الأم الذي لا يلائم تطلعاتهم الدينية.

 

وداهم كومندو أمني في وقت سابق منزلا بحي كنون بمقاطعة النخيل لاعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه في انتمائهم إلى خلية إرهابية، ومثلهم لهم ارتباطات إرهابية بالجماعة القروية خميس تزكين بدائرة امزميز اقليم الحوز. كما تمكنت عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من اعتقال طالب بمعهد للتكنولوجيا التطبيقية بمراكش، للاشتباه في تورطه في توزيع مناشير دعائية لتنظيم “داعش” الإرهابي، زيادة على القيام بكتابات حائطية تشيد وتمجد بالعمليات الإرهابية التي يرتكبها التنظيم المذكور.

 

 

محمد السريدي
عن يومية الصباح

اترك رد

التخطي إلى شريط الأدوات